الرئيسية > فيديوهات

من والماس تتمنى أمال زهر أن يلتفت المجتمع إلى المرأة وأن يغير نظرته السلبية نحوها (فيديو)

  • الجمعة 9 مارس 2018 - 13:55 | Siham Atali

عاشت أمال زهر جزءا غير يسير من حياتها في مدينة الدار البيضاء.

ونظرا لظروف عمل زوجها وانتقاله إلى منطقة والماس اضطرت أمال التي تشتغل ربة بيت للاستقرار رفقة زوجها في منطقة والماس، حيث تعيش فيها منذ أزيد من ست سنوات.

هل تغير حياتها بعد الانتقال من العاصمة الاقتصادية إلى منطقة والماس الهادئة الجميلة؟ تجيب أمال زهر التي تقترب من سن الأربعين قائلة: “الحياة هنا جميلة جدا، وأنا لم أشعر أبدا بأي تغيير”. وتضيف: “الجو هنا رائع. أحس براحة نفسية جيدة. حمد لله”.

لا تخاف أمال زهر على مستقبل ابنتها التي تتابع دراستها الابتدائية بمدرسة المنبع التابعة لشركة والماس للمياه المعدنية، حيث يشتغل زوجها.

إنها تدرس الآن بالمستوى الرابع ابتدائي، وتؤكد أنها تتعلم في ظروف جيدة، خاصة وأن كل ما تحتاجه متوفر بفضل التزام الشركة بذلك. فالشركة هي التي تقوم بتوفير الكتب وباقي الالتزامات المدرسية لهؤلاء الصغار، كما تسهر على تنظيم أنشطة ترفيهية متنوعة تجعلهم يشعرون بالسعادة في الذهاب دوما إلى المدرسة للتعلم والتلقي.

تتمنى أمال أن يلتفت المجتمع إلى المرأة وأن يغير نظرته السلبية نحوها، مؤكدة أن تغيير هذه النظرة ينطلق من البيت.



تحميل النسخة الرقمية لهذا العدد

حاليا في الاسواق او عبر التحميل

استفتاء

هل تتزوجين برجل يصغرك سنا؟

Loading ... Loading ...