الرئيسية > اخبار حصرية

مدربة رياضية.. هذه هي أفضل أنواع الرياضات لطفلك

  • الخميس 13 سبتمبر 2018 - 11:00 | -لالة فاطمة-

أثبتت الدراسات الطبية الحديثة أهمية ممارسة الأطفال للأنشطة الرياضية، حيث تعزز هذه الأنشطة الشعور بالحيوية والسعادة، وتساعد على التطور الجسدي والنفسي. أمينة الصادقي، مدربة رياضية ومعدة بدنية معتمدة تحدثنا عن الرياضة وأهميتها بالنسبة للأطفال.

أين تكمن أهمية الرياضة بالنسبة للطفل؟
للرياضة فوائد متعددة من شأنها أن تساعد الطفل على تنمية القدرات الجسدية والعقلية والاجتماعية، لذلك ليس من الضروري تدريب الطفل على الرياضة للوصول إلى البطولات، ولكن علينا فقط توفير المكان والوقت المناسبين لممارستها مع التوجيه البسيط لذلك علينا كأول خطوة : غرس قيمة ممارسة الرياضة في طفلك مع الأخذ بعين الاعتبار ما يحبه وينجذب إليه من رياضات معينة .

ماذا عن أهميتها بالنسبة لجسمه؟

تقوية البنية الجسمانية لديه، تقوية عضلة القلب، تشد جسم الطفل وتزيد من مرونته، تضفي على الجسم الحيوية والنشاط مما يؤدي إلى زيادة شهية الطفل للطعام، تنمي القدرات العقلية وتزيد التركيز من خلال تفكير الطفل في كيفية اللعب للوصول الى الفوز مما يعطيه الثقة في النفس. وتعمل ممارسة الرياضة بما يعرف بالتوافق العضلي العصبي، إذ يتعلم الطفل كيفية التوفيق بين العين واليد والرجل، كما تعلمه القدرة على التواصل الاجتماعي مع الناس وهو عكس ما تفعله وسائل التكنولوجيا الحديثة، تعلم الطفل تهذيب الذهن والأفكار مما ينعكس إيجابا على تحصيله الدراسي، تكسب الرياضة لدى الطفل روح التعاون والمشاركة والعمل الجماعي وبالتالي تحذف روح الأنانية . كما أن للرياضة فوائد مهمة من قبيل تكوين العديد من السلوكات الأخلاقية كالصبر والصدق والعدل والمحبة والتعاون والتي يستمدها تلقائيا من خلال قوانين اللعبة .

ماهي أفضل أنواع الرياضات بالنسبة للطفل؟

من المهم في البداية عرض الطفل على طبيب أخصائي للتأكد من سلامته البدنية وأخذ النصيحة وكذلك لاختيار نوع الرياضة المناسبة له بشكل يتماشى وسنه وقدراته الذهنية والعقلية والبدنية . لهذا يجب على الآباء مساعدة الطفل وتوجيهه قصد اختيار النوع الرياضي الذي يوافق بنيته.

هل اختيار نوع الرياضة له علاقة بعمر الطفل؟

أكيد، هناك أنواع الرياضات التي تناسب كل مرحلة عمرية على حدى .فقبل خمس سنوات، أجمع المتخصصون أن تبكير انخراط الطفل أثناء هذه المرحلة في أية ألعاب رياضية منتظمة لا جدوى منه في جعل الطفل بارعا مستقبلا بشكل أفضل من غيره لذا ننصح بمساعدته في هذا السن على اكتساب مهارات حركية أولية متناسقة من قبيل: الهبوط بالزحلقة، اللهو على الأراجيح، ألعاب حرة وسباحة اللعب.

أما من 6 إلى 9 سنوات، هنا يبدأ جسم الطفل في النمو الذهني والعقلي ونمو روح المنافسة واللعب الجماعي لذا من الممكن أن يمارس :كرة القدم، الجمباز الخفيف، تعلم السباحة بمختلف أنواعها، أنواع من فنون الدفاع عن النفس كالكراطي، جيدو، تكواندوا.

في حين أن الأطفال المتراوحة أعمارهم من 10 إلى 12 سنة، في هذه المرحلة تكون لدى الطفل درجة نضج أعلى في قدرات الادراك والمتابعة لحركات وقدرات بدنية أعلى في مجاراة وتطبيق استراتيجيات اللعب وبالتالي فإن من أفضل الرياضات للطفل في هذا السن: كرة القدم، كرة السلة، كرة الطائرة، الجمباز، السباحة، الفروسية، التنس ورياضة فنون الحرب. وعلى العموم كل الألعاب الرياضية الجماعية التي يحب الطفل ممارستها مع عدم الضغط عليه في الاختيار، لأن هذه المرحلة تتزامن وتقلبات فترة المراهقة.

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حاليا في الاسواق او عبر التحميل

استفتاء

هل تتزوجين برجل يصغرك سنا؟

Loading ... Loading ...